دراسة: الإصابة بالاكتئاب تؤثر على شركاء الحياة وأفراد الأسرة

كشفت دراسة حديثة أن الإصابة بالاكتئاب تؤثر سلباً إلى حد كبير على شركاء الحياة وأفراد الأسرة.

وأظهرت الدراسة، التي أجريت بتكليف من المؤسسة الألمانية لإغاثة مرضى الاكتئاب ومؤسسة “دويتشه بان”، أن 84% من المصابين بالاكتئاب ينسحبون من الحياة الاجتماعية، وهو ما قد يسيء الأقارب فهمه على أنه رفض للتواصل معهم.

وحذرت الدراسة من أن هذا ينطوي على خطر الانفصال بين شركاء الحياة.

وأشارت الدراسة إلى أن العلاقات غالباً ما تعود إلى طبيعتها بالمعالجة الناجحة للاكتئاب.

ومن المنتظر أن تعلن المؤسستان تفاصيل عن نتائج الدراسة في وقت لاحق اليوم الثلاثاء في برلين.

وشملت الدراسة 5 آلاف شخص تتراوح أعمارهم بين 18 و69 عاماً خلال الفترة من يونيو (حزيران) حتى يوليو (تموز) الماضيين.

وبحسب تقديرات القائمين على الدراسة، فإن نحو 17% من الألمان البالغين يصابون مرة واحدة على الأقل في حياتهم باضطراب اكتئابي مستمر.

ووفقا لتحليل لمعهد “روبرت كوخ” الألماني، يعتبر الاكتئاب من أكثر الأمراض النفسية شيوعا في ألمانيا، حيث لا يقتصر على فئة عمرية أو وضع اجتماعي محدد.

أخبرنا عن رأيك في التعليقات أو اترك رداً

اشترك معنا لتكون أول من يعلم بجديدنا

لا تقلق، لن نرسل لك آي رسائل مزعجة. وجودك معنا يعني اننا سنشاركك بالكثير من الاحداث والمقالات، وستصلك آخر المستجدات.

لاتقلق على بياناتك. لن يتم مشاركتها آي طرف آخر!