كيف استغلت Cambridge Analytica التأثير النفسي للتلاعب بعقول الناس

أصبح كريس ويلي، مدير أبحاث Cambridge Analytica السابق مشهورًا، هذا العام لكشفه تكتيكات التأثير النفسي التي استخدمتها شركته في محاولة التأثير علي الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، ويقوم الآن بتعليم الآخرين كيف تعمل هذه التكتيكات، واضعًا الأساس لهم ليسلحوا أنفسهم بشكل أفضل ضد هذا التأثير غير الضروري.

كان دور ويلي في Cambridge Analytica أخذ “عمليات المعلومات” العسكرية التقليدية،  أو حرب المعلومات، وترجمتها إلى عمليات رقمية، تاريخيًا، في الهجمات العسكرية التي شنت ضد مجموعات مثل عصابات المخدرات في أمريكا الجنوبية، كان العملاء يزرعون أشخاصًا في المنظمات ليخترقوها.

قال ويلي لتوماس بروستر مراسل فوربس على منصة قمة فروربس 30 تحت 30 في بوسطن “أحد الأشياء التي تريد فعلها هو تحديد الأشخاص الذين تستطيع استغلالهم وتقويضهم نفسيا، ستجد أشخاصًا أقل مرونة نفسيًا … أنت تحاول بشكل أساسي أن تفاقم عدم الثقة والشك”.

يصيف ويلي أنه قديمًا كان هذا يتم بشكل يدوي، شخص لشخص، ولكن مع Facebook، يمكنك أن تقوم به رقميًا، وعلى نطاق واسع، على سبيل المثال، يمكن للمشغل عن طريق حساب Facebook مزيف تطوير علاقة مع الأشخاص عبر الانترنت، يمكنهم أن يزودوهم بتعليقات تؤكد طريقة تفكيرهم، ما يمنحهم شعورًا مزيفًا أن هناك العديد من الأشخاص يفكرون بالطريقة نفسها.

يقول ويلي “الأكثر إخافة أنهم يمكنهم دفع ذلك التأثير إلى تفاعلات شخصية، لنفترض أن مؤسسة تعلم أن 5% فقط من الأشخاص المدعوين لفاعلية على Facebook سيحضرون فعلاً، إذا دعوا 1000 إلى 2000 شخص لفاعلية في أحد المقاهي المحلية، يمكن أن يحضر من 50 إلى 100 شخص ويزحمون المكان”.

يشرح “فجأة ترجم خيال الانترنت إلى واقع ملموس للغاية، ينظرون حولهم ويرون كل هؤلاء الأشخاص الذين يبدون ويتحدثون مثلهم، يتحدثون عن أشياء كان يفكرون بها، يبدأون في تلقي تلك الفكرة بأن هناك حركة تحدث”.

أخبرنا عن رأيك في التعليقات أو اترك رداً

اشترك معنا لتكون أول من يعلم بجديدنا

لا تقلق، لن نرسل لك آي رسائل مزعجة. وجودك معنا يعني اننا سنشاركك بالكثير من الاحداث والمقالات، وستصلك آخر المستجدات.

لاتقلق على بياناتك. لن يتم مشاركتها آي طرف آخر!