5 نصائح ذهبية لتسجيل أفلام احترافية بالهواتف الذكية

توفر الهواتف الذكية العديد من الوظائف العملية، من أهمها إمكانية تسجيل مقاطع الفيديو على الفور، حيث يكفي المستخدم تشغيل تطبيق الكاميرا والاحتفاظ بزر التسجيل مضغوطاً.

وفيما يلي يقدم الخبراء بعض النصائح الذهبية لتسجيل أفلام احترافية بالهواتف الذكية:

1- السيناريو
ينبغي أن يحكي الفيلم قصة ولا يجوز التسجيل في وضع رأسي، فلن يتمكن المصور من تنسيقها مع اللقطات العرضية إلا بواسطة بعض الحيل.

ويُنصح بعدم اتخاذ وضعية مائلة أثناء تسجيل الفيديو، لأنها تؤدي إلى ظهور الخطوط الأساسية أو المنازل بشكل قبيح، ولا يمكن علاجها في وقت لاحق.

2-الاقتراب والابتعاد
على الرغم من وجود بعض الموديلات تتيح عملية التكبير/التصغير، إلا أنها تحدث تشويشاً غير مرغوب أثناء تسجيل مقطع الفيديو.

وكلما اقترب المصور من موضع التصوير، كان ذلك أفضل، ويمكن لبعض الحركة والإعدادات المتنوعة أن تجعل الفيلم نابضاً بالحياة، ويجب أن يتحرك المصور بهدوء أثناء التصوير، ولكن من الأفضل استعمال حامل كاميرا أو مقابض صغيرة.

3- الوظائف الأوتوماتيكية لا تفيد أحياناً
لا يوجد وضع ضبط يجدي في ظل ظروف الإضاءة الصعبة، ولكن يجب إجراء الإعدادات المناسبة لتوازن اللون الأبيض وفتحة العدسة والتركيز.

ومن الأفضل إجراء تسجيل تجريبي أولاً، وإذا ظهرت الألوان بصورة خاطئة، فإنه يمكن إيقاف عملية الضبط التلقائي لتوازن اللون الأبيض، وإذا كان التركيز غير مناسب، فمن الأفضل أن يتم ضبطه يدوياً، كما يجب تشغيل مثبت الصورة، إذا كان متوفراً.

4- التسجيل لمدة أطول
يقترح خبراء التصوير الألمان تسجيل مقاطع إضافية لمدة ثلاث إلى أربع ثوان في بداية كل لقطة ونهايتها، وهو ما يسهل عملية تحرير الفيديو في وقت لاحق؛ حيث قد لا يتوفر لديك ما يكفي من اللقطات لإنشاء سيناريو للفيلم.

ومن الأفضل أن يتم تحرير الفيديو على الكمبيوتر وليس على الهاتف الذكي، حيث يمكن للمستخدم مشاهدة اللقطات بالحجم الكامل.

5- البطارية والذاكرة
تسجيل الفيديو يُسرع من نفاد شحنة بطارية الهاتف الذكي، لذلك يجب التفكير في شراء بطارية إضافية أو “باور بانك”.

– د ب أ

أخبرنا عن رأيك في التعليقات أو اترك رداً

اشترك معنا لتكون أول من يعلم بجديدنا

لا تقلق، لن نرسل لك آي رسائل مزعجة. وجودك معنا يعني اننا سنشاركك بالكثير من الاحداث والمقالات، وستصلك آخر المستجدات.

لاتقلق على بياناتك. لن يتم مشاركتها آي طرف آخر!