تدخين

كيف أقلع عن التدخين ؟

يعتبر التدخين من العادات السلبية المتفشية في المجتمعات عموماً وفي المجتمع العربي خصوصاً. وتشير نتائج بعض الإحصائيات الحديثة إلى انتشار هذه الظاهرة في المجتمعات المتأخرة ثقافياً وعلمياً أكثر من انتشاره في المجتمعات التي تمتلك مستوى أعلى من الثقافة. فبين التدخين والثقافة تناسب عكسي، كلما انخفض مستوى الثقافة والوعي الصحي والاجتماعي ازدادت نسبة المدخنين. وعلى العكس تماما، كلما ازدادت الثقافة والوعي في المجتمع تناقصت نسب المدخنين ولا يخلُ الأمر من الحالات الشاذة.

طرق الإقلاع عن التدخين

هناك كثير من الدراسات والأبحاث والكتب تطرقت إلى استراتيجيات الإقلاع عن هذه العادة السيئة ركز كل منها على طريقة أو أكثر للإقلاع عن التدخين ومن هذه الطرق:

  • من خلال الأدوية وتعزيز الوعي الصحي بمخاطر التدخين والأضرار التي يسببها للإنسان.
  • التقليل التدريجي لعدد السجائر في اليوم حتى الوصول تركه نهائياً.
  • اللجوء إلى البدائل في موضوع الإقلاع عن التدخين كالنرجيلة أو المكسرات والموالح أو المشروبات الباردة أو الساخنة.
  • تعزيز الوعي الديني والأخلاقي من خلال تبيين وجه الحرمانية في الشرائع والأديان وأوجه الإضرار بالآخرين.
  • الالتحاق بالنوادي الرياضية ونوادي التسلية وممارسة الألعاب والتدريبات البدنية.
  • الالتحاق ببرامج التنمية الفكرية وتطوير الذات.
  • ظهرت كثير من المنتجات التجارية دوائية كانت أم تقنية، كالسيجار الإلكتروني والأدوية. 

هذه أغلب الطرق والاستراتيجيات المتبعة في عملية الإقلاع عن التدخين، لكن المدخن الراغب بالإقلاع يحتار أمام هذه الطرق الكثيرة أي منها يتبع ليتخلص من هذه العادة السيئة.

تجربتي الشخصية في الإقلاع عن التدخين

سأعرض هنا الخطوات التي اتبعتها بعد أن قرأت الكثير عن طرق الإقلاع وهي خلاصة تجربتي الخاصة أتمنى أن تنال إعجابكم وتستفيدوا منها:

أولاً: التصميم والإرادة فهما الأساس قبل كل شيء، يجب أن تكون مصمماً وبكل جدية على ترك التدخين.

ثانيا: قتل أوقات الفراغ بالهوايات المفيدة والعمل والعبادة.

ثالثا: الابتعاد عن أجواء ومجالس المدخنين واستبدالها بأماكن يمنع فيها التدخين كالمكتبات والمساجد، واعتزال الأصدقاء الذين يدخنون والبحث عن أصدقاء جدد غير مدمنين.

رابعا: وضع برنامج رياضي وإتباعه اعتباراً من اليوم الأول للإقلاع.

خامسا: إتباع حمية وبرنامج غذائي إلى جانب الرياضي حتى لا يؤدي الإقلاع إلى السمنة المفرطة.

سادسا: تجنب المشروبات التي كانت ترافق عملية التدخين كالمنبهات (قهوة , شاي .. إلخ) والاستعاضة عنها بالعصائر الطبيعية والحليب والشاي الأخضر والنعناع.

سابعا: المواظبة على استخدام العطور.

ثامنا: تجنب الانفعالات التي تدفعك إلى التدخين واستبدلها تدريجياً بالأذكار والأدعية.

تاسعا: ابتعد عن الأشخاص المحبطين الذين يزعزعون ثقتك بنفسك وتقرّب من الأشخاص المشجعين.

عاشرا: واظب على تنظيف أسنانك باستخدام الفرشاة والمعجون مرتين يومياً.

التزم بهذه التعليمات وستجد نفسك أقلعت وبشكل نهائي، ستصبح قدوة لأصدقائك ومثالاً يحتذى به، لا يوجد مستحيل تحت ضوء الشمس وكل شيء يمكن تحقيقه بالصبر والمثابرة وقوة الإرادة.

أخبرنا عن رأيك في التعليقات أو اترك رداً

اشترك معنا لتكون أول من يعلم بجديدنا

لا تقلق، لن نرسل لك آي رسائل مزعجة. وجودك معنا يعني اننا سنشاركك بالكثير من الاحداث والمقالات، وستصلك آخر المستجدات.

لاتقلق على بياناتك. لن يتم مشاركتها آي طرف آخر!