أيهما أقوى: المال أم الحب؟

هل صحيح أن المال أقوى من الحب؟ وهل صحيح أن التطورات التكنولوجية قضت علىالمشاعر والرومنسية وباتت المفاهيم المادية مسيطرة على العلاقات العاطفية؟


  لا شك في أن مفهوم الحب تبدل كثيراً في الآونة الأخيرة، بحيث بات يرتبط لسوء الحظ بالمغريات الماديّة والمظاهر الخارجيّة. ولا شك في أن الوضع المادي بات مهماً جداً لتحفيز الثنائي وتشجيعه على الاستمرار في العلاقة.
فهل باتت المسائل المادية أقوى من المشاعر والأحساسيس؟ نعم إذا كانت العلاقة بين الثنائي ضعيفة أصلاً وغير مستقرة، بحيث تضعف وتهوي أمام أول عقبة. لكن هل يستطيع المال حماية الحب من الانهيار؟ أو هل يستطيع المال شراء الحب؟ طبعاً لا. فالحب لا يشترى ولا يباع، والأحاسيس أقوى من الماديات…

حب مادي سريع الانهيار
عندما يرتبط الحبّ بالمال، سيفضي حتماً إلى علاقة ذات قواعد فوضوية وعشوائية، بحيث لا يسعى الشريك إلى بذل أي عناء أو جهد للوصول الى قلب الحبيب لأن المال كفيل برأيه بتحقيق هذا المراد.
وعندما يكون الارتباط سهل المنال، فإن الانفصال سيكون سهلاً أيضاً. فالعلاقة العاطفية المرتكزة حصراً على المادة، من دون أية مشاعر صادقة أو حب حقيقي، ستنهار حتماً فور حصول أي نقص في المال أو الموارد المادية، فيكون الطلاق أو الانفصال مصير العلاقة.

المال لا يبني حبّاً                      
عندما يرتبط الحب بالمال، ينتهي هذا الحب ويحصل الانفصال فور حصول تراجع في الإمكانات المادية. فالمال لا يبني حباً، بل يفضي في أحسن الأحوال إلى علاقة مصطنعة كفيلة بالانهيار أمام أول عقبة.
لذا، عندما يرغب أحد الطرفين في التأسيس لعلاقة طويلة الأمد وبالتالي التأكد من صدق مشاعر الطرف الآخر، بصرف النظر عن أحواله المادية، يعمد إلى إخفاء وضعه المادي الحقيقي بحيث يختبر مشاعر الشخص الآخر من دون أي تأثير للماديات.

العلاقة المادية مغامرة خطرة
عندما يستخدم المال كوسيلة للتقرب من شخص آخر، ولاسيما في العلاقات العاطفية، يمكن القول إن هذا الشخص “يشتري” الآخر بطريقة ما. لكن الحب الحقيقي لا يشترى بالمال، ويمكن أن يكون الحب حقيقياً وصادقاً ومتيناً جداً حتى لو كان الوضع المادي سيئاً جداً. وعلى العكس، قد لا تتمكن الثروات الطائلة من شراء حب شخص ما، لأن هذا الشخص يبحث ببساطة عن القيم الأخلاقية والمشاعر الرومنسية.

 

لذا، يمكن القول إن العلاقة العاطفية التي تنشأ بين شخصين على أسس مادية هي بمثابة مغامرة محفوفة بالمخاطر ويمكن أن تنتهي بطريقة بشعة لأن الحب مسألة روحية سامية لا تشترى بالمادة.

أخبرنا عن رأيك في التعليقات أو اترك رداً

اشترك معنا لتكون أول من يعلم بجديدنا

لا تقلق، لن نرسل لك آي رسائل مزعجة. وجودك معنا يعني اننا سنشاركك بالكثير من الاحداث والمقالات، وستصلك آخر المستجدات.

لاتقلق على بياناتك. لن يتم مشاركتها آي طرف آخر!